loan typesconstruction loan informationmd loansconsoladated loanswic loan forgivenessthe loan arrangeraes success loansloan fisherexcel student loanspay fafsa loanshouston home loanmedical equipment loannz loans same daymonthly loan rateshomesavings and loanmexico loansarizona car loans

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قام المغامر النمساوي “فيليكس بومغارتنر” ومن إرتقاع بلغ 39 كيلو متر عند حدود الغلاف الجوي للأرض بالقفز قفزة تاريخية مخترقاً بها حاجز الصوت، وقد عُرفت القفزة بإسم قفزة فيليكس بومغارتنر.

وقد بلغت سرعته خلال هذه القفزه 1342 كيلومتراً في الساعة وهو ما يعادل 1,24 مرة سرعة الصوت، وهو رقم قياسي في مجال القفز الحر من على حدود الغلاف الجوي، حيث أصبح أول مغامر في القفز الحر يقوم بكسر سرعة الصوت.

وإستمرت هذه القفزة الحرة ما يقارب الـ 4 دقائق و 20 ثانية، ليقوم بعدها بفتح مظلته لتستمر القفزة ما يقارب الـ 10 دقائق ليهبط بعدها في صحراء نيو مكسيكو في الولايات المتحدة الأمريكية.

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

وقد قال المغامر “فيليكس بومغارتنر” صاحب الـ 43 عاماً والمتخصص في القفز الحر عن مشاعره أثناء قفزته “عندما تقف هناك على قمة العالم تصبح متواضعاً للغاية.. الشئ الوحيد الذي تتمناه هو أن تعود حياً” ويتابع “أحياناً يجب علينا الصعود عالياً جداً لنعرف كم أننا صغار”.

وقد قال “فيليكس” قبل قفزته “أنا ذاهب لأبين أنه مازال هناك تحديات ينبغي علينا التغلب عليها، ويجب علينا ألا نغفل عن محاولة تحقيقها”.

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

وقد تم وضع فيليكس في كبسولة تم تعليقها في منطاد ضخم ومن على إرتفاع 39 كيلو متراً عند حدود الغلاف الجوي قام بقفزته التاريحية مرتدياً بدلة خاصة واقية من الضغط.

وقد تم تصوير القفزة مباشرة على الإنترنت وأغلب القنوات الفضائية من خلال 35 كاميرا تصوير على الأرض وفي الجو بالإضافة إلى كاميرات كانت مثبتة على بدلته.

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

من الجدير بالذكر أن “فيليكس بومغارتنر – Felix Baumgartner” قد قام بتأجيل محاولته أكثر من مرة وذلك بسبب سوء الأحوال الجوية وإنخفاض درجات الحرارة والرياح الشديدة التي كانت تضرب المكان المخصص للقفزة.

أما الخطر الأكبر الذي كان يواجهه فيليكس هو أن يفقد السيطرة خلال قفزته فيدور حول نفسه وهو ما كان سيتسبب في فقدانه لوعيه.

من الجدير بالذكر أن الضغط الجوي يقل بنسبة 2% عند إرتفاع 35.5 كيلومتر وهو ما يجعل من المستحيل أن يتنفس الإنسان هناك بدون إمدادات من الأوكسجين، وقعد دفع أخرون حياتهم ثمناً لمحاولتهم تحطيم أرقام قياسية في القفز الحر من هذا الإرتفاع وهذه السرعة.

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

ويأمل فريق “ريد بول ستراتوس – Red Bull Stratos” المسؤول عن القفزة، أن تساهم قفزة فيليكس في تطوير الأبحاث العلمية في مجال الطيران وتطوير أداء أنظمة المظلات.

وقد قام “فيليكس بومغارتنر” من خلال قفزته بتحطيم ثلاثة أرقام قياسية وهي: تجاوز سرعة الصوت بجسمه دون طائرة وتحقيق أعلى إرتفاع يصل إليه بالون مأهول وتحقيق أعلى نقطة للقفز بمظلة.

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

لكن لماذا قفز فيليكس؟

السبب هو تطوير إجراءات السلامة أثناء رحلات الطيران، فالباحثون يريدون معرفة هل من الممكن أن يقفز الإنسان من إرتفاعات هائلة من الفضاء بسرعة تفوق سرعة الصوت والهبوط بأمان؟ وهل ستوفر بدلة الفضاء الحماية الكافية؟

إذن فسبب القفزة علمياً بالدرجة الأولى وليس ترفيهياً، ويهدف فريق ريد بول ستراتوس من خلال هذه القفزة إلى مساعدة الباحثيين في تطوير جيل جديد من بذلات الفضاء، والمساعدة في تطوير بروتوكولات التعرض للعلو الشاهق والتسارع العالي، أيضاً إستكشاف تأثير الهبوط على الإنسان خلال كسر حاجز الصوت بدون مركبة فضاء، أيضاً تطوير أنظمة المظلات لتتحمل هذا الضغط العالي من التسارع.

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

ولكن هل كسرت قفزة فيليكس بومغارتنر قوانين نيوتن الفيزيائية؟

أولاً قفزة فيليكس كانت من طبقة الستراتوسفير والتي يقل فيها الضغط بمقدار 0.5% عن ضغط الأرض.

وهناك حالتين للقفز في الهواء: الحالة الأولى وهي التي يتسارع فيها جسم الإنسان لفترة قليلة بسبب تصادم جسم الإنسان مع جزئيات الهواء عند الوصول إلى سرعة معينة وفيها تتساوي قوة مقاومة الهواء للجسم الساقط مع قوة الجاذبية فيحصل تعارض فيتوقف الجسم الساقط عن التسارع وهذا قد يحدث إذا ظلت مقاومة الهواء ثابتة، وهذه الحالة تتفق مع قانون إسحاق نيوتن للسقوط الحر.

أما الحالة الثانية والتي حدثت خلال قفزة فيليكس وفيها يتسارع الجسم الساقط لمدة 30 ثانية وفيها ننتقل من إرتفاع شاهق جداً في طبقة الستراتوسفير إلى طبقة الترابوسفير وهنا يحدث تغيير في مقاومة الهواء بسبب الإنتقال من طبقة الستراتوسفير ذات مقاومة الهواء الضعيفة إلى طبقة الترابوسفير ذات مقاومة الهواء الكبيرة، وهو ما سيجعل قوة مقاومة الهواء المؤثرة على الجسم الساقط تزداد بشكل طردي وهو ما سيؤدي إلى تناقص السرعة النهائية والقصوى التي يمكن للجسم الساقط الوصول إليها كلما قل إرتفاع هذا الجسم، أي أنه لن يكون هناك سرعة نهائية ثابتة يمكن الوصول إليها وهذا ماحدث خلال قفزة فيليكس.

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

لكن الشئ المميز الذي واجهه فيليكس أثناء القفزة هو أنه قفز من إرتفاع شاهق جداً وفيه تسارع جسمه بشكل كبير جداً كسر به حاجز الصوت وهو ماحدث في طبقة الستراتوسفير التي تسارعت فيها جزئيات الهواء مع جسم قيليكس بشدة كبيرة وهو ما ولد درجة حرارة عالية قد تتسبب في إحراقه، لكن البذلة المطورة التي كان يرتديتها فيليكس قد وفرت له الأمان والحماية من الإحتراق، وهو ما يعني نجاح الباحثون في الوصول إلى جيل جديد من البذلات الفضائية التي سيستفيد منها العلم لاحقاً.

وأخيراً هذا يعني أن فيليكس بومغارتنر قد مر بالمرحتلين خلال قفزته، المرحلة الأولى والتي فيها لم يقم بتطبيق شروط إسحاق نيوتن التي وضعها في قانونه للسقوط الحر والتي تعني بأن مقاومة الهواء متغيرة، ولهذا لم يتحقق قانون إسحاق نيوتن.

والمرحلة الثانية والتي إنطبقت فيها شروط السقوط الحر لقانون نيوتن والتي تعني بأن مقاومة الهواء ثابتة وهنا تحقق قانون نيوتن.

وهو ما ينتج عنه أن قانون نيوتن والفيزياء لم يتغيرا، لكن الظروف التي مر بها فيليكس خلال قفزته هي التي تغيرت، وهو مايعني أن هناك ظروف تحقق قانون نيوتن وظروف لا تحقق قانون نيوتن.

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!وهذا فيديو يستعرض القفزة التاريخية التي قام بها المغامر النمساوي “فيليكس بومغارتنر” بداية من لحظات ما قبل القفزة وحتى وصوله إلى الأرض بنجاح.

وهذا فيديو مختصر يستعرض أهم محطات القفزة التي قام بها فيليكس.

المصادر: BBC Arabic، الجزيرة، The Guardian، مترجم، ملتقى الفيزيائيين العرب.

قفزة فيليكس: مغامر يقفز من الفضاء بإرتفاع 39 كيلومتر ويكسر حاجز الصوت!

أضف تعليقك من خلال فيس بوك

لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق